فتوى تناول المنبهات ( الشاى \ القهوة ) …..بعد الانتهاء من تناول الطعام مباشرة ….!!

صورة

عندما ترغب فى شرب فنجان شاى بعد الغذاء ساعة العصارى ..!!
اول حاجة تخرط هى مادة “الكافئين” بمجرد وضع كيس الشاى فى الفنجان , ثم يبدأ ظهور مادة “التانين” بمجرد ظهور اللون الغامق فى الفنجان ..!!

وعليه …اذا اردت تناول الشاى بعد تناول البروتين { لحمة , فراخ , سمك } , فيجب ان يكون الشاى “كشرى”بمعنى ان لاتُبقى الكيس فى الفنجان فترة طويلة …..!!
فهنا الكافئين يعتبر منبه ..ولامانع , اما “التانين” …يمنع الاستفادة الكاملة من البروتين , ومن امتصاص الحديد ..خاصة اذا تركت الكيس فترة طويلة ..!!
والتوصية هنا……
ان تتناول الشاى او القهوة بعد تناول الطعام بمعدل 30 دقيقة على الاقل , حتى تكون هناك استفادة كاملة من الطعام .
وشُرب الشاى ” الصعيدى” ….او ” الكُحل”, يُعتبر السبب الحقيقى لمن يعانوا من نقص الحديد او الانيميا , بالرغم من تناولهم البروتينات وبكميات كبيرة ..!!
لان الكلام عن الشاى على انه من الاعشاب , الا ان الاعتدال فى تناول اى شئ يمثل عامل امان مهم لتفادى الاعراض الجانبية المحتملة !!
مثل تكوين طبقة كيتينية على الغشاء الداخلى للمعدة والامعاء ..وهنا يُشابه تاثير القهوة , ممايمنع خروج عصارات الهضم , ممايُسبب امساك وسوء هضم . ولاحتوائه على نسب عالية من الكافيين , لذا هو يعتبر مدر للبول , وبالتالى احتمالية كبيرة لفقد نسبة عالية من فيتامين ب12 , ج …!!
وبالتالى هناك فرصة كبيرة لتكوين حصوات الكلى , وايضا قد يتسبب فى ارتفاع ضغط الدم.
اضافة لذلك لاحتوائه على مادة الافيدرين …فقد تكون هناك هزة فى الجسم وارق وتوتر خاصة قبل النوم .!
والاهم من كل ذلك ان ادارة الاغذية والدواء الامريكية رفضت اعتماد الشاى الاخضر على انه يُحد من مخاطر الاصابة بامراض القلب …!!
وعليه …..فهو يُمنع تناوله للحوامل والمرضعات , ولمن يعانى من اضطرابات فى الكلى وقرحة المعدة , ومن يعانى من مشاكل فى القلب .

والنصيحة الاخيرة ..
هى عدم الافراط , وايضا تناول الشاى خالى من الكافيين …{ اسال الصيدلى } …..الا ان هذا بدوره لاينفى حدوث الاثر السلبى , فى حال الاكثار او الافراط ..!!
وتوضيحا لكلامى :-
* ان كان { الزنجبيل } يعمل على طرد الرياح والبلغم , وعلاج سوء الهضم , وتنشيط الدورة الدموية , وتسكين المغص , ومُثبط قوى اى مُسكن للالتهابات خاصة المفاصل , ومن يعانى من دوار البحر او القئ لركوب الطائرة , ومُنشط جنسى , ومُدر للدورة الشهرية ..!!
الا انه لايصلح لمرضى السكر ..لانه يخفضه , ومرضى القلب لانه يسبب الخفقان , ومرضى المرارة .

* وان كان { الزنك } يه أهمية كبيرة فى تحسين عمل هرمون الانسولين , فى توصيل سكر الجلوكوز الى خلايا الجسم ..!!
الا ان الاكثار منه يتسبب فى تدمير هيكلية الخلايا ,وضيق فى التنفس , وقُرح فى الفم والحلق .

* وان كان { الماغنيسيوم } يحافظ على ضغط الدم , وماالى ذلك من فرص تقليل الاصابة بالجلطة او الذبحة الصدرية ..!!
الا ان الزيادة منه تنتج عنها خلل فى وظيفة الكُلى , اضافة الى هشاشة عظام .

* وان كان { هرمون النمو } هو مطلب اساسى , خاصة فى مرحلة النمو تحت ال 21 سنة ..!!

الا ان تناول الاصطناعى منه وبعشوائية وبدون حاجة , نجد ان المُتعاطى يستفيد من سلبياته وليس من ايجابياته , فهو يتسبب فى غلق كورديسى ..اى توقف عن النمو الطولى , اضافة الى الاصابة بهشاشة العظام .

هل يعتبر عقار ( فوساماكس ) …حل لمشكلة هشاشة العظام …؟

صورة

فى حال وصول المرأة الى سن اليأس او خريف العمر , والدلالة على ذلك هو انقطاع الدورة الشهرية ..!!
وهذا بدوره يعتبر اعلانا صريحا وواضحا لانخفاض معدلات هرمون الاستروجين , ويرجع ذلك الى توقف المبيضين عن الاباضة نتيجة تلفها , بعد انعدام تحفيز الغدة النخامية , ومايتبع ذلك من الحالات الاتية :-
* هشاشة العظام .
* الالام المُصاحبة فى كل من العضلات والعظام .!!
* ضمور الثدى .
* شعر فى اماكن غير مرغوب فيها .
* فقد الرغبة الجنسية .
*صعوبة الجماع ..نتيجة جفاف المهبل .

 

وهنا يجب ان نشير الى انه من الاولى للطبيب المُعالج , ان يصف علاجات لرفع معدلات هرمون الاستروجين , من مصادره الطبيعية ..!!
فهناك احتمالية من الضرر او المخاطر , والتى يمكن للسيدة ان تتعرض له , ويظهر ذلك فى حال حدوث نشاط مُفاجئ لبعض الخلايا , والتى قد تحورت لعدة اسباب , خاصة فى حال وجود تاريخ وراثى , او تاريخ مرضى لبعض الاورام ( ثدى \ رحم \ مبايض ) …!!

 

لذا يجب على الطبيب المُعالج ان يكون وصفه العلاجى , لرفع معدلات هرمون الاستروجين الاحتياطى , وهو الاقل تأثيراً , حتى يتماشى مع متطلبات التغيرات الفسيولوجية لهذه المرحلة السنية الجديدة ..!!

 

وارى ان هشاشة العظام هى الظاهرة التى تستحق الوقوف مامها , ولايصح ان نمر عليها مرور الكرام ..!!

 

ويأتى عقار الفوساماكس ليقوم بدور هرمون الاستروجين ..حيث تقوم المادة الفعالة , على توصيل عنصر الكالسيوم وترسيبه بالعظام ..!

 

الا ان هناك بعض الاعراض المُتلازمة ومنها الالم , فقد يترسب عنصر الكالسيوم بشكل غير مُنتظم فى التوزيع , لذا تظهر بعض التغيرات فى جسم العظام , اضافة الى الالم فى مناطق الزيادة العظمية , حيث يُشير ذلك الى زيادة وزن الكتلة العظمية , ومن هذه الاعراض :-

 

* عُرضة لكسر العظام ….واذا حدث ذلك فهناك صعوبة فى الالتئام .
* انحناء فى العمود الفقرى , اضافة الى قصر القامة .
* سقوط الاسنان.

 

لذا من الواجب فى مثل هذه الحالات , متابعة الحالة مع اكثر من طبيب متخصص , حتى يأتى الرأى او التشخيص الذى يتفق عليه اثنان من الاطباء .

 

علاجات دوائية بديلة :-
* حشيش الملائكة .
* بذور البرسيم .
* عرق السوس .
* فول الصويا .
* زيت زهرة الربيع المسائية .
* الجينسينج .

 

حيث يتم تناول مثل هذه العلاجات سواء الدوائية او البديلة , وذلك للحد من الاعراض السابق ذكرها , اضافة الى حماية الرحم والثدى والمبايض من الاصابة بالاورام .

 

الا انه من الامانة الا نُنكر ان هناك اعراض جانبية , قد تصل الى حد المخاطر …حتى وان كان مصدر العلاج هو اعشاب طبيعية ..!!
لذا …يجب ان يكون التناول من خلال طبيب , لتحديد النوع المُناسب وقدر هذا التناول .

 

الوخز بالابر لآلام الركبة ………..ونظرة عن قُرب ..!!!

صورة

 

 

يتم الوخز بالابر فى اماكن مُتعارف عليها من قِبل المتخصصين , وذلك لتخفيف حدة الالم , وذلك عن طريق تنشيط العصب الكهربائى عبر الجلد , اضافة الى تثبيط اشارات التى تذهب من منطقة الالم الى منطقة الاحساس بالمخ ..!!

 

الغضروف فى الاصل يُعتبر الوسادة التى تُغطى النهاية العظمية المُبطنة للمفاصل ..!!
وينتج الالتهاب عن تغيير فى طبيعة شكل ووظيفة هذا الغضروف ..خاصة بعد ان أصابه التآكُل.
ممايجعل الاحتكاك بين العظمتين يكون بصورة مباشرة , مُتسبباً فى آلم قد لايتحمله المصاب فى كثير من الاحيان ..!!
وفى الحقيقة …ان كُل العلاجات فى هذا المجال , هى لتخفيف العرض وهو “الالم” ..وليس السبب …كعلاج جذرى …!!
الا ان هناك جيل جديد من العلاجات , والتى تعمل لى اادة بناء الغضاريف المُتآكلة , وقد يرى اخرون ان الجراحة هى الافضل .
وأهم خطوة فى علاج تأكل الغضاريف هى :-

 

* تخفيف وزن الجسم , خاصة اذا كان يتميز بالزيادة المُفرطة ….وذلك حتى نُقلل من الضغط او العبء الذى يقع على مفصلى الركبتين ومفصل الحوض .

 

وقد نجد فى الآونة الاخيرة انه قد تم التوصية بتناول { الكوارع } كعلاج طبيعى بديلا عن مضادات الالتهاب خاصة الكورتيزون , وماله من اضرار ومشاكل صحية اكبر من فوائده ..!
فقد وُجد ان المادة الجيلاتينية الموجودة فى الكوارع , هى فى الاصل نفس المادة الاصطناعية الموجودة فى مثل هذه العلاجات ..!
…………{ أهالينا زمان ..كانوا يقولوا ..خدلك فردة كارع ..تُرم بيها عضمك } …………….!!

 

ومثل هذه النوعية من الالتهابات هى دائما ماتكون مصاحبة لامراض السن { الشيخوخة } او فى حال الاصابة بأملاح النقرس ..خاصة اذا كانت مُعدلاته عالية فى الدم وبصورة مُستمرة ..!

 

اشاعة النيكوتين ……ونظرة عن قُرب ……!!

صورة

يقول البعض ان التدخين اثناء التدريب ..مفيد …هل هذا خطأ ام صواب ؟
النيكوتين يصل من الرئتين الى الدم ومن ثم الى المخ فى خلال 7 – 10 ثانية ..!
ولاشك ان النيكوتين يعتبر محفزاً لنشاط الغدة الكظرية , وهذا بدوره يُزيد من معدلات الطاقة ..!!
وذلك عن طريق افراز مزيد من الهرمون والناقل العصبى ( الادرينالين ) ..والذى يعتبر الاعلان الرسمى لظهور وارتفاع معدلات هرمونات القوة وهما ( تستوتستيرون والنمو ) , وذلك من خلال ارتفاع معدل نبض القلب , اضافة الى سرعة مرات التنفس ….اضافة الى ارتفاع مستويات الانسولين , والذى يعتبر محفزاً لتحول الجليكوجين المختزن فى الكبد والعضلات الى سكر جلوكوز ..!!
وهنا تزداد قدرة اللاعب على الاستمرار فى الاداء البدنى دون انخفاض فى مستويات الطاقة ..!!
وبمجرد انخفاض مستويات الجليكوجين ..تحول الجسم الى الدهون كمصدر للطاقة …لذا يُنظر البعض ان هذه وسيلة فعالة لقهر الدهون بصورة غير مباشرة ..!!
الا ان ذلك بالطبع يعزز من افراز الدهون الضارة , والتى تترسب على جدار الشرايين , والتى قد تؤدى الى سكتة قلبية ..!!

اضافة الى ان ارتفاع نسبة النيكوتين تقلل من معدلات الاكسجين فى الجسم , نتيجة ارتفاع معدلات ثانى اكسيد الكربون , وهذا يعتبر عبء على عضلة القلب , فان تسبب ذلك فى سرعة ضربات القلب , فانه فقط لمحاوله بذل مجهود مضاعف لسد احتياجات الجسم من الدم المُحمل بالاكسجين , وهنا ينظر الى هذه النقطة على انه ميزة …تسرع من الدخول فى جو التدريب بصورة سريعة ايضا ً .
ولكن اذا كان هناك البعض ..والكثير منا يعرفهم جيداً …يقوموا بمثل هذه السلوكيات , الا اننى اتحفظ على هذه النقطة , ويجب ان ننظر اليها على انها تصرفات شخصية , ليست على المستوى الذى يرتقى ان تكون نموذج او قدوة يُحتذى بها .
اصل الكلام .. ليس هناك منفعة من ضرر .

عرق السوس ………….ونظرة عن قُرب …..!!

صورة

لاشك ان كل منا قد تناول فى حياته كوب واحد من العرقسوس على اقل تقدير , فهو احد المظاهر الهامة والشهيرة التى تدل على قدوم فصل الصيف وارتفاع معدلات درجة الحرارة , وذلك لكونه :-
* مُلطف للجسم اثر ارتفاع درجة حرارته .
* مخفف للسعال … فهو يقوم بتطهير الحنجرة والرئتين من السوائل الزائدة , وطردها عن طريق البول .
* مُلين قوى طبيعى لحالات الامساك , وذلك من خلال تشحيم جدار المعدة , وتليين محتويات الامعاء .
* طارد للبلغم من الرئتين .
* محفز للغدة الكظرية .
* مُخفض لمعدلات الكولستيرول الضار والدهون الثلاثية .
…………………….( فى حال تناول جذوره لمدة شهر ) .
* مُدر للعاب .

* الا ان هناك اضرار قد تصيب البعض نتيجة تناول جذور عرق السوس والتى تعتبر مصدراً لهرمون الاستروجين ( الانثوى ) …لذا فهو مُفيد للاناث ….فهو يحتوى على خصائص استروجينية , لذا يجب ان يتناوله لرجال بحذر شديد , خاصة من لديه ارتفاع كبير فى عدد مستقبلات الاستروجين ….ولكن على الجانب الاخر يعتبر علاج فعال للسيدات فى سن اليأس , او للتخفيف من الاعراض المُصاحبة ( 45 – 48 سنة ) ….وذلك لتعويض الجسم النقص الحادث فى معدلات هرمون الاستروجين .

* وله تأثير الكورتيزون …فهو يؤدى الى زيادة حجم السائل خارج الخلية والبلازما , فيتسبب فى احتباس الصوديوم والماء وفقد البوتاسيوم فى البول .

* الانتظام فى شربه ينتج عنه اكتئاب \ ازمة قلبية \ اديما .

* يتسبب فى ارتفاع ضغط الدم لدى البعض , الا ان هذا الاثر يزول بالتوقف عن التناول .

يمنع تناوله للحالات الاتية :-
* مرضى الضغط .
* مرضى السكر .

والقصد من الطرح هو الاستفادة من التناول , والحد من الاضرار المُصاحبة قدر الامكان .

نعم ….حتى الطبيعى يضُر …اذا كان هناك افراط …!!

سوبر بُامب ……….ونظرة عن قُرب ………!!

صورة

يعتبر مكمل غذائى يهدف الى زيادة مستوى الطاقة والقوة خلال االتدريب , وبسبب احتوائه على الكافئين والكرياتين فى وقت واحد , ينتج عن ذلك حدوث اسهال واضطرابات فى المعدة , الا انهما يتقفا معاً فى حدوث الدوخة ..!
ويجب ان ننتبه لنقطة هامة جداً …وهى عدم تناول الكافئين فى مكونات الغذاء الطبيعى , كالقهوة والنيسكافيه …لاحتوائهما على نفس المادة .. وهذا بدوره يتسبب فى ارتفاع معدلات الضغط , وعدم انتظام ضربات القلب ..!!
اضافة الى احتواء هذا المنتج على فيتامين ب3 بمعدل 4 اضعاف احتيجات الجسم , وهذا بدوره ينتج عنه طفح جلدى ..!
حتى وان قلت كمية التناول , ينتج عن ذلك احمرار الوجه او الجلد .
اضافة الى حتوائه على ب3 او النياسين ..والذى يتسبب فى تلف الكبد ..!!

مُوسعات الشرايين ………ونظرة عن قُرب ……!!!

صورة

فى الاصل نجد ان موسعات الشرايين تستخدم فى حال حدوث اضطرابات فى الاوعية الدموية الطرفية , اضافة الى الاصابة بالصرع وحالات الضعف الجنسى ..!!
وهذا بدوره يحدث عن طريق تمدد واتساع الشرايين المُغذية للعضو الذكرى , لتدفق الدم بكميات كبيرة , وهذا من خلال تنول الاقراص و الحقن ..ونجد ان اكسيد النيتريك هو المسئول عن اتساع الشرايين ..!!
وبشكل طبيعى ..هناك انزيم معين ( pdes5 ) ..يعمل على تكسير هذا الاكسيد , وعند تناول الموسعات كالفياجرا او السيالس , يتم منع عملية لتكسير , وبالتالى تزداد نسبة تركيزه فى العضو الذكرى , فيحدث انتصاب بصورة كبيرة …!
اضافة …
ان بداية افراز اكسيد النيتريك تبدأ بعملية الرغبة فى ممارسة عملية الجماع , ويزداد كلما كانت هذه الرغبة مُلحة ..!!

وعلى الجانب الاخر نجد ان كثير من الاعبين والمدربين يُقبلوا على استخدام مثل هذه الموسعات , حيث تتسبب فى بروز الشرايين اسفل طبقة الجلد , فتُضيف الى الكتل العضلية الشكل الجمالى المصحوب بالقوة ..!!

اعراض جانبية واضرار :-

* هبوط حاد فى ضغط الدم , خاصة عند ارتفاع مستويات اكسيد النيتريك بشكل مُبالغ فيه
* صداع مؤقت .
* رؤية الاشياء بلون ازرق .
* فشل كبدى وكلوى .

هيدروكسيكت ……ونظرة عن قُرب …….!!!!

صورة

هو كغيره من حوارق الدهون , يعمل على تعزيز مستويات الطاقة , وهذا ينتج عنه ارتفاع مستويات الاداء البدنى , وفى نفس الوقت التخلص من الدهون الزائدة خاصة فى فترات التصفية ماقبل بطولات بناء الاجسام , ون كن هذا يُشير بدوره ان مُفيد فى حالات مرضى السمنة المتقدمة ..!!

وماتم طرحه فى الاسواق الان , هى نسخة خالية من الكافئين , وذلك للحد من الانتقادات التى تم توجيهها الى هذا المنتج مؤخراً , وتم سحبه من الاسواق الامريكية , وعاد بنسخته الجديدة ..!
ولكن هذه النسخة تحتوى على نبات عُشبى استوائى له نفس الاثر الفعال , وهو نبات ال
( غاركينيا كامبوغيا ) و ( جيمنينا سلفستر ) .
وهذا بدوره يعتبر شكل من اشكال التحايُل .

اعراض جانبية واضرار :-
* انخفاض مستويات السكر …وهذا بدوره يتسبب فى الشعور بالغثيان وحدوث اغماءات …خاصة مرضى السكر .

* ضربات القلب …والتى يمكن الشعور بها فى الصدر والعنق والحنجرة …وهذه تعتبر اعراض للاصابة بالسكتة الدماغية .

* تخدير فى الخدين … وقد يصل ذلك اى عدم القدرة على تحريك الساق .

عقار الدانابول …….ونظرة عن قُرب …………!!

صورة

يعتبر الدانابول نوع من المنشطات ويتم تناوله عن طريق الفم , وهو نسخة تركيبية من هرمون التستوتستيرون , المسئول عن تطوير القدرات الجنسية للذكور , اضافة الى تعزيز النمو العضلى , لذا يستخدمه لاعبى بناء الاجسام بصفة خصة ..!
وهذا بدوره يرجع الى تحسين قدراتهم البدنية , ولكن هناك كثير من لاعراض الجانبية والمخاطر , وهذا يُشير الى ضرورة التوقف ولو للحظة , فى حال الرغبة المُلحة لتناوله ..!!

1 – زيادة معدلات البروتين الدهنى منخفض الكثافة او سئ السمعة , وهذا بدوره يُقلل من معدلات البروتين الدهنى عالى الكثافة او حسن السُمعة ..!
مما يُعجل من الاصابة بتصلب الشرايين , اضافة الى ارتفاع معدلات ضغط الدم , واحتمال نوبات قلبية ..لانه يعمل على توسيع البطين الايسر للقلب .

2 – له قدرة كبيرة على اظهار حب الشباب بدرجة كبيرة , اضافة الى الفروة الدهنية , وتخفيف الشعر الذى قد يصل الى حد الاصابة بالصلع ( رجال \ نساء ) .

3 – يؤدى الى ظهور حالة التثدى , وضمور الخصيتين الذى يؤدى بدوره الى تدنى القدرة الجنسية …..( رجال ) , مع ظهور شعر فى امكن غير مرغوب فيه , اضافة الى خشونة الصوت وتضخم البظر …( نساء ) .

4 – وعلى مستوى الحالة المزاجية والانفعالية ….يتسبب فى الاصابة بحالة من الغضب والعنف \ تهيج \ اوهام .

5 – تلف فى الكبد والذى قد يصل الى سرطان الكبد …..وهذا بدوره يؤدى الى اصفرار الجلد والعينين ( اليرقان ) .

المراهقين ( فترة النمو ) …يؤدى الى ضعف النمو وقصر القامة .
وعلى مستوى النشاط الجنسى فيتسبب بالعقم , نظراً لتوقف انتج الحيوانات المنوية .

المواد الكربوهيدراتية …ونظرة عن قُرب ..!( ملف كامل ) .

صورة

هى مصدر الطاقة الاول بتحويلها الى سكر آحادى , ولها عدة آشكال …إلا أن جميعها تتحول الى جلوكوز , وهو الشكل الاساسى المُستخدم فى انتاج الطاقة , بالقدر الذى يحتاجه الجسم , سواء فى النشاط البدنى او التدفئة …اضافة الى انه يعتبر المصدر الرئيسى للوقود بالنسبة للمخ …!
ثم يحمله الدم الى العضلات والكبد , على ان يُخزن بهما فى صورة جليكوجين , وذلك نتيجة اتحاد جزيئات الجلوكوز , وهذه الكمية من الجلوكوز تزاداد اثناء لنشاط الرياضى ..!
ومستوياته فى الدم ترتبط ب :-
* كمية الكربوهيدرات فى الغذاء .
* دور الكبد فى تنظيم ذلك .

فنجد انه عندما ينخفض مستوى الجلوكوز , يقوم الكبد بإمداد الدم به , وذلك نتيجة انشطار الجليكوجين المخزون به , وهذا يحدث بإرتفاع معدلات هرمون الادرينالين .

وهنا نقطة خطيرة جدا …قد تكون رداً على الاختلاف الحادث حول ان الجليكوجين مصدراً اول للطاقة ام الدهون ..؟
وهى ان هذا الانشطار لايستمر طويلاً , وذلك للحفاظ على مستويات السكر فى الدم , فيقوم الكبد بالاعتماد على الدهون كمصدر للطاقة , وهذا يستغرق من الوقت مابين ال 20 – 30 دقيقة , من بداية النشاط الرياضى …!!

انواع الكربوهيدرات :-
1 – المركبة ( حسنة السُمعة ) :-
وهى تمتص بشكل بطئ داخل الامعاء , ويكون ارتفاع معدلات السكر فى الدم هنا , بشكل منتظم وبطئ ….وهذا النوع يُساعد على رفع كفاءة مستقبلات الانسولين …!!

ويدخل الجلوكوز الى الدم بمعدل 3 سعر حرارى لكل دقيقة …( هام جدا ) .

تتواجد فى الاطعمة الاتية :-
معظم الفاكهة \ بطاطا \ بطاطس \ ارز بسمتى \ خضروات مليئة بالالياف ( قرنبيط \ فول اخضر \ بروكللى \ عش الغراب ) ..اضافة الى الحبوب الكاملة ( قمح \ فول عدس \ فاصوليا \ لوبيا ) \ ردة .

2 – البسيطة (سيئة السُمعة ) :-
وهى تُمتص بشكل سريع , وهذا بدوره يؤدى الى ارتفاع السكر فى الدم بشكل سريع ..!

ويدخل الجلوكوز سريعاً الى الدم , بمعدل 30 سعر حرارى لكل دقيقة ..( هام جداً ) .

وتتواجد فى الاطعمة الاتية :-
سكر المائدة \ حلوى اصطناعى ( كنافة \ بسبوسة ) \ دقيق ابيض \ ارز ابيض .

التركيب الكيميائى :-
ذرات من الكربون \ هيدروجين \ اكسجين .

الاحتياج اليومى :-
جرام واحد الى جرام وربع \ كيلوجرام من وزن الجسم \ يومياً .

الكم السعرى :-
ينتج عن حرق واحد جرام من الكربوهيدرات 1, 4 سعر حرارى .

والنشويات لاتتحول الى دهون , الا اذا تشبعت مخازن الجليكوجين تماماً , وهذا يحدث بكم سُعرى يزيد عن 5000 سعر حرارى , على ان يعطى طاقة تعادل 70 – 75 دقيقة .

ويحتاج الجسم الى 25 % من السعرات الحرارية اليومية عن طريق الكربوهيدرات , التى تستخدمها فى تحويلها الى دهون …!
وهذا بدوره يعنى ان 75 % فقط من هذه السعرات , هى التى تُضاف الى وزن الجسم .

توضيح لاهمية تنول الكربوهيدرات كمصدر للغذاء مُقارنة بالدهون :-
معظم الفاكهة تحتوى على نسبة 90 % من الماء , وهذا بدوره يجعل تركيز الفركتوز منخفضة , اى انها لاتعطى سعرات حرارية خالية من الدهون , وغنية بالفيتامينات والاملاح المعدنية …!

فنجد ان فكرة الريجيم الكيميائى تعتمد على :-
تقليل تناول كم النشويات الى حد المتوسط , وهذا بدوره يؤدى الى حرق الدهون المختزنة , فى الانسجة الشحمية تحت سطح الجلد , والتى تتميز بانها ضخمة جداً , اضافة الى قدرتها على استيعاب الدهون والتى لاحدود لها ..!!
حيث تصبح الدهون فى هذه الحالة , هى المصدر الرئيسى لطاقة الجسم , وهذا بدوره يرجع الى ان النشويات فى هذا البرنامج لاتكفى لامداد الجسم , بكل مايحتاجه من طاقة.

وجبة مابعد التدريب مباشرة :-
ويُفضل تناولها خلال ال 2 ساعة الاولى , حتى تكون عملية التحويل الى جليكوجين فى اسرع حالاتها , والتى قد تصل الى 3 اضعاف .
اما بعد ال 2 ساعة الاولى , فيتباطئ معدل التحويل ال 50 % , اما وبعد ال 6 ساعات تعود عملية التحويل الى مُعدلاتها الطبيعية ..!!

المعنى :-
اذا اسرعت فى تناول طعامك مباشرة بعد التدريب , سوف تزيد معدلات استعادة الطاقة لديك , وهذا بدوره له الاثر الايجابى والذى يظهر واضحاً خلال التدريب التالى .

اثر نوعية حمل التدريب على انتاج الطاقة :-

1 – شدة حمل بدنى ( عالى ) …قلت فترة دومه .
مصدر الطاقة هنا = مواد كربوهيدراتية .

2 – شدة حمل بدنى ( منخفض ) .
مصدر الطاقة هنا = الدهون .

ارشادات :-
يتم تناول الفاكهة على معدة خاوية , للحصول على اكبر فائدة …سواء فى الهضم او الامتصاص , ومن ثم الاستفادة .
* قبل الافطار …………………..ب 30 دقيقة .
* بعد الغذاء …………………….ب 3 ساعة .
* قبل العشاء ………………….ب 1 ساعة .