الدوبامين …..والفتور الجنسى …!!

كثيرا مانُحذر من الاكثار والافراط من ممارسة الجنس الشخصى , والذى بدوره يُضعف ويُقلل من افراز مادة { الدوبامين }…والذى يعمل كموصل عصبى , ويفرزه الجهاز العصبى المركزى ..!
وهو له دور كبير فى اثارة الخلايا العصبية او يُثبطها .
وهذا يعنى بدوره ان الاكثار من المُمارسة يتسبب فى الاستنزاف , وهذا يوضح سبب اصابة كثير من الرجال بالفتور الجنسى وقلة الشهوة تجاه المرأة ..!
حتى ان العلاقة الزوجية تنتقل الى منحى اخر , وقد يصل الامر الى { بهتان } العلاقة او تفكك أُسرى او انحرافات جنسية ..!!
وهذا يعنى بدوره …اننا يجب الا نُقلل من قدر هذه المادة , والتى تتحكم بدورها فى الحالة المِزاجية !!
وها يوضح ايضا …سبب حالة التوتر والعصبية التى يكون عليها هذا المُمارس , حتى يصل الامر الى الاصابة بالرعاش وفقد السيطرة على العضلات ..!!
وماأحب ان أُضيفه الى ذلك …ان التدريب العنيف ينتُج عنه نفس الاثر !!
وخلاصة الكلام …الوسطية مطلوبة للحد من الاثار الناتجة والموضحة عاليه , سواء فى ممارسة الجنس الشخصى او التدريب العنيف بأوزان ثقيلة , وبصورة مستمرة .

أضف تعليقاً

Please log in using one of these methods to post your comment:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s