البروتين ……….ونظرة عن قُرب ………..!!!

صورة

لاشك ان الكل يُدرك ان البروتين هو وحدة بناء الانسجة العضلة , حتى تسطيع ان تخصل على عملية نمو سليمة …!!!
والحرص على ان يكون هناك مايسمى ب ( التوازن النيتروجينى الايجابى ) , وذلك عن طريق تناول المحتوى البروتينى بالقدر المناسب وبصورة مستمرة …وعكس ذلك يحدث مايسمى ب ( عملية الهدم ) ..!!
وكلما زاد وزن الجسم زاد الحجم العضلى .. وبالتبعية احتياج الجسم الى مزيد من البروتين , وهذا الاحتياج يتم تحديده بناءاً على وزن الجسم …!!
ونجد ان المكملات الغذائية تعتبر اسهل فى الامتصاص , اذا ماتم مقارنتها بمصادر البروتين من الغذاء الطبيعى …!!
وهذا مايجعل الكثير من لاعبى بناء الاجسام , ومن يسعى الى الحصول على زيادة فى الوزن , يتناولون المكملات الغذائية من البروتين , فور الانتهاء من التدريب , حيث يمتص بسهولة !!
وعند دخول الاحماض الامينة فى مجرى الدم , هذا بدوره يُسرع من عمليات الاستشفاء , واصلاح التالف من الاوعية الدموية , نتيجة التدريبات العنيفة …!!
ولكن قبل ان نؤكد على صحة هذه النظرية , تعال معى نتطرق الى تلت الكلمات التالية , حتى تتضح الصورة …!!
ان فكرة تحديد مقدار تناول البروتين , حتى نستطيع ان نُمد الجسم بالاحماض الامينية الاساسية , هو قائم على حاجة الجسم الى ( النيتروجين ) اللازم لتصنيع الاحماض الامينية الغير اساسية , والتى لايستطيع الجسم الحصول عليها الا من خلال البروتينات ..!!
وبالطبع كما ذكرنا من قبل ان تحديد كم التناول من محتوى البروتين , يكون تبعا لوزن الجسم والمرحلة السنية والحالة الصحية ايضا ..!!
والبروتين ليس قاصراً على سد حاجة العضلات لنمو خلاياها فقط , وبالتالى زيادة الكتلة العضلية ككل , انما الامر يتعدى اكثر من ذلك ….!!
فنجد ان الكبد له حصة تصل الى 2 % تقريبا , والجلد 15 % , والدم 16 % , على ان يكون حصة العضلات من البروتين 43 % تقريبا ..!!
وهذا بالطبع لمنع حدوث مايسمى ب ( عمليات الهدم ) …وهذه العملية تحدث على مدار اليوم دون ان تدرى , وهذا بدوره يرجع الى عدة اسباب , وليس الامر قاصر على سبب واحد ..!!
ولكن مع تناول الغذاء الطبيعى والمتوازن , تتم عمليات البناء المضاد للهدم وبصورة آلية , ليس هذا فقط …ولكن الامر يتطرق الى ضرورة صيانة الجسم من التآكل او التلف , وعدم احداث ضرر حين تقل معدلات النواقل العصبية , والتى تنقل الرسائل الى المخ…!!

 

فنجد ان الجسم يحتاج الى ( حامض امينى ) معين بمقدار (جرام واحد)..حتى يُصنع 100 جرام من بروتين العضلات اثناء النمو ..!!
فى حين يتوافر للخلايا مايعادل 25 جرام من بروتين العضلات , وعليه نجد ان الجسم لايستطيع ان يُصنع اكثر من 25 جرام من بروتين العضلات ..!!
وهذا بدوره يعنى ان كمية البروتين التى يمكن للجسم تصنيعها , قد تتحدد بمقدار مايتوافر من الحامض الامينى الذى قد ذكرته قبلا , وهذا بدوره ايضا …يعنى ان الجسم قد انتج 1\4 مايحتاجه من البروتين ..!!
وهذا قد يشير الى ان الجسم ينتج 50 % تقريبا من كم البروتين الذى يلزم لعمليات البناء , وال 50 % الاخرى تكون من خلال تناول الغذاء الطبيعى ..!!

 

وماأستند اليه من حُجة …فى عدم تناول البروين بصورة مُفرط , سواء من مصد غذاء طبيعى , او من خلال المكملات الغذائية , هى ان الجسم يستفيد من الاحماض الامينية بنسبة معينة , واذا زاد المحتوى البروتينى عن قدر الحاجة , تحول الى مركبات اخرى قد تسبب اضراراً للجسم ..!!
وذلك يرجع الى ان طبيعة الجسم لاتُخزن الفائض من البروتين , حتى يمكن ان تستعمله عند الحاجة , وبالطبع هذا عكس ماهو متعارف عليه من عامة الرياضيين , وهذا عكس مايتعلق بالكربوهيدرات بإعتبارها مصدر اول للطاقة ..!!
ومشكلة البروتين تبدأ فى حال نقص احد الاحماض الامينية , فيحدث مايسمى ب ( عدم اكتمال سلسلة تركيب الجزئ البروتينى ) ..!!
وحتى نستطيع ان نكون بالقرب من تحقيق ماسبق ذكره , لابد من تناول 8, – 1 جرام بروتين كحد اقصى \ كج من وزن الجسم , بحيث لايزيد فى كل الاحوال عن 90 جرام للجسم ككل \ اليوم الواحد , وذلك حتى يستطيع الشخص ان يسد احياجات الجسم , ويكون فى حالة صحية مستقرة ..!!
وبالطبع لانستطيع ان ننسى نصيب البروتين من مصادر نباتية , وقد يكون هذا النوع من البروتين منخفض القيم , حيث يحتوى على احماض امينية يستطيع الجسم ان يقوم بتصنيعها , الا انه لايمكن الاستغناء عنه فى كل الاحوال , حتى نستطيع ان نستكمل السلسلة سابقة الذكر .
وعليه ….قد اوضحنا ضرورة تناول البروتين بقدر لايزيد عن حاجة الجسم , وان كان ذلك …فالزيادة لاتتعدى ال 2 جرام \ كج من وزن الجسم فى كل الاحوال , حتى لاتحدث الاضرار سابقة الذكر , على الا يزيد قدر التناول عن 30 جرام \ المرة الواحدة …!!
وهذا اقصى مايستطيعه البنكرياس من افراز انزيماته الثلاث اللازمة , حتى تتم عملية هضم محتوى الروتين ..!
وقد يقول البعض ان تناول البروتين من خلال المكملات لايحتاج الى عمليات الهضم التى يجب التى يمر بها البروتين من مصادر طبيعية , فهو سوف يرتبط بمستقبلاته دون الحاجة للمرور بهذه العمليات ..!!
الا انه فى الحقيقة …هذا يؤثر على قدر حاجة بقية اجهزة الجسم , حتى تستطيع ان تقوم بعملياتها الحيوية …!!
اضافة الى حدوث اضطراب فى المحتوى الفيتامينى , حيث يؤثر ذلك بالطبع على كفاءة الجهاز المناعى …!
اضافة الى ضرورة تناول البروتين فى المواعيد المناسبة , والامر بعيد تماما عن توقيتات التدريب , فان الجسم فى حاجة الى محتوى سعرى لامداده بالطاقة اللازمة , حتى يستطيع الجسم القيام بعملية التدريب بكفاءة , والحفاظ على ملئ مخازن الجليكوجين اولا بأول …!!
وبذلك …يكون الافضل تناول وجبة من الفاكهة قبل التدريب ب 30 – 45 دقيقة , على ان يتناول مثلها تماما بعد التدريب مباشرة …!

 

2 thoughts on “البروتين ……….ونظرة عن قُرب ………..!!!

  1. اذا استطاع اللاعب ان يصل بالكتلة العضلية الى الحد المفترض من الوزن الكلى للجسم ..وهى 40 % ..فيستطيع ان يتناول كم البروتين تبعا ل ( وزن الجسم ) كله !!

    واما اذا لم يستطع ان يحقق ذلك , خاصة اذا كان محتوى الدهون عاليا اى فوق ال 25 % , او منخفضا بمعنى اقل من ال 15 % , ومحتوى الماء فى الجسم منخفضا بمعنى اقل من 50 % …!!
    فالاولى وللحفاظ على الحالة الصحية ان يتناول كم البروتين تبعا ل ( وزن كتلة العضلات ) فقط ..!!

    اى ان هناك استعدادت يجب توافرها من قِبل الجسم فى حال دخول كميات كبيرة من الاحماض الامينية …حتى تكون هناك استفادة كاملة , وتفادى اعراض ومخاطر الافراط فى التناول .,
    تحياتى .
    واشكر مرورك الكريم .

أضف تعليقاً

Please log in using one of these methods to post your comment:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s