هرمون الكورتيزون ….العلاج الامثل لحساسية الصدر …!

صورة

هرمون الكورتيزون ….العلاج الامثل لحساسية الصدر ..!!
هو مادة تُفرز من غدة صغيرة مُلتصقة بالكليتين , ولكن نجد ان الغدة النخامية فى منطقة الرأس هى التى تتحكم فى عملها , فتُرسل لها مادة بمثابة الاوامر لافراز هذا الهرمون , وذلك حتى يقوم بدوره الحيوى ..!!
ونجد ان الكورتيزون له اشكال عدة , ( مرهم \ كريم \ بخاخ \ حبوب \حقن ) …ودورها يظه فى صورة تقليل حدة الالتهاب المُاحب للربو الشُعبى , وهذا بالطبع يُقلل من اعراض الحساسية …!!
فاذا تم استخدامه من خارج الجسم , يتم تعطيل الغدة جاركلوية عن الافرازالطبيعى ..!
ثم يحدث بعض التغيرات البسيطة طبعا , مثل :-
* زيادة مرات التبول ,وطرد البوتاسيوم .
* حجز الصوديوم ….وهذا يعنى ان هناك ارتفاع فى معدلات الضغط , وهذا بالطبع يُشكل عبء على عضلة القلب .
ويستلزم الرجوع الى وظيفة هذه الغدة عدة اسابيع , وقد تصل الى شهور .

وبالطبع عندما تسمع ذلك , فسوف تأخذ قرار التوقف فوراً …ولكن هذا بدوره سوف يضعنا امام مشكلة …!!
فالجسم اصبح خالى من هرمون الكورتيزون , نظراً لتوقف الغدة جاركلوية عن العمل ..!
فسوف شعر بضعف العضلات , اضافة الى الم المفاصل , بجانب هبوط فى مستويات السكر …خاصة اذا كان هناك استعداد وراثى لذلك ..!!
وحتى يصل الامر الى هذه الصورة , يستلزم التناول اكثر من ثلاث اسابيع ..ويعتبر الكورتيزون فى صورته الاصطناعية هو العلاج الامثل لهذا المرض ..!!
واهم انواع العلاجات هى تجنب المسببات ( الاتربة \ الادخنة ( سيارات او التى تنتج اثناء طهى الطعام \ بعض انواع الروائح العطرية \ المجهود البدنى العالى , والذى يتميز بطول فترة الاداء ) ..!

فاذا تعرض المريض لمسببات الحساسية , يعتبرها الجهاز المناعى اجسام غريبة , ثم يحدث حالة من التهيج … ويتبعها تقلص , فتظهر اعراض الكحة الناشفة , بمصاحبة صوت الزمارة المعروف ..!!
ومن ثم تتشنج الشعب الهوائية , وتتضخم ممرات الهواء , وذلك يتسبب بدوره فى عدم خروج ثانى اكسيد الكربون , وهذا هو السبب الذى يجعل المريض فى امس الحاجة الى الاكسجين ..!
وهنا نوصى المريض بضرورة تواجده فى الاماكن المُغلقة رديئة التهوية , اضافة الى عدم تناوله الادوية الا من خلال الطبيب المختص .

ويعتبر هرمون الكورتيزون هو الصورة الفعالة لهرمون الكورتيزول , عن طريق تفاعل حيوى داخل الجسم , حتى يتم هذا التحول .
اضافة …
اذا تعرض الجسم لضغوط شديدة كالخوف او الغضب , فيقوم بتحفيز الغدة النخامية لافراز هرمونها المُحرض لافراز هرمون الادرينالين من قِبل الغدة الكظرية , والذى يفرز فى الجسم , ويعمل على تغيرات فى وظائف الجسم , مما يجعله فى حالة من التهيئة والاستعداد القوى لمواجهة نوع ودرجة الحالة التى يتعرض لها الجسم ..!!
على ان تقوم الغدة الكظرية فى هذه الحالة بفراز هرمون الكورتيزون , والذى يُهيئ الجسم ويجعله فى حالة من التكيف لهذه الحالة ..!!

ونجد ان فيتامين ج او مايسمى بحمض الاسكوربيك , له دور كبير وفعال لتصنيع كل من هرمون الادرينالين وهرمون الكورتيزون ..!
وتعتبر الجوافة هى الاعلى قدراً فى احتوائها على هذا الفيتامين , قد تصل الى 10 مرات مُقارنة بثمار البرتقال ..( 228 – 50 ) …!!

وللعلم …هُناك بشرى لمرض الربو الشُعبى ..
فهناك محاولات لتصنيع الكورتيزون , بحيث لاتقبله الا الخلايا التى تعانى من الالتهاب فقط , على ان يكون تأثيره يُكافئ الطبيعى منه ..ليكون مُضاداً للالتهاب .

أضف تعليقاً

Please log in using one of these methods to post your comment:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s