تناول عصائر الليمون والبرتقال …اثناء المجهود البدنى …مابين الحقيقة ..والتضليل …!!

صورةنظراً لاحتواء كل من الليمون والبرتقال على نسبة كبيرة من فيتامين ج , فهذا بدوره يُحد من ارتفاع هرمون الكورتزول الهدام , وبذلك تكون هناك ضمانة لعدم انتشار الشوارد او الجزيئات الحرة , والتى تُمثل خطراً حقيقيا على خلايا الجسم , خاصة من يعانى من ضعف المناعة , او ارتفاع نسبة حموضة الجسم لفترات طويلة .
فعلى سبيل المثال ..
إذا كان التدريب كان على معدة فارغة , ساعد ذلك على ارتفاع مُعدلات الحموضة , وهذا بدوره يؤدى الى ارتفاع معدلات هرمون الكورتيزول , ولاأحد يستطيع ان يُنكر دوره فى انتشار الشوارد الحرة , والتى تعمل على تكسير البروتين , وبالتالى يؤثر ذلك سلباً على الكُتلة العضلية .!

ويجب ان نعلم انه ..
عند الانتهاء من التدريب , يعتبر الجسم ذو وسط حامضى , واذا زادت فترة التدريب , واستمر ارتفاع درجة الحموضة ولفترة طويلة , خاصة عند ارتفاع معدلات هرمون الكورتيزول { الهدام } , وقد يتسبب ذلك فى الاتى :-
* تآكل طبقة المينا .
* قرح الفم واللثة .
* تكوين املاح وحصوات الكلى .
* الام المفاصل .

فكانت هذه المعلومة من ضمن التحذيرات , اى …عدم تناول مشروبات حمضية مثل . البرتقال , الليمون .
ولكن سبحان الله …
بمجرد تناول المشروب , تحدث حالة من التوازن , عن طريق خلايا خاصة تقوم بهذا الدور …!!
فيتم تحويل الحامض الى { ماء + ملح خفيف } , وهذا بدوره يعتبر وسط قلوى ..!!
وهنا يحدث التوازن , فينعدم الاثر السلبى , الذى كنا نحذر منه .

وعليه …
اشرب براحتك وماتخافش ….!!!

أضف تعليقاً

Please log in using one of these methods to post your comment:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s