المجموعات الفائقة ..او Supersets….

صورة

تلقيت الكثير من التساؤلات والاستفسارات , حول المجموعات الفائقة ..او Supersets….

 

وفى الحقيقة الحديث عن هذه الطريقة , يحتاج الى مزيد من الوقت والكلام , اضافة لذلك …تحتاج الى لياقة بدنية رفيعة المستوى ..!!
وأرى ان هذه الطريقة تُكسب الجسم درجة عالية من التحمل او الجلد العضلى , بالاضافة الى زيادة فى حجم العضلات , تصاحبها صلابة فى الملمس ..!!
فمثل هذه الطرق التدريبية تعمل على رفع قدرة التحمل عند استخدام الاوزان الثقيلة, واداء عدد تكرارات بنسبة اعلى .
عن طريق زيادة مستويات (الاستيل كولين) ..وهو الناقل العصبى لخلايا الجهاز العصبى , وزيادة حجم الحويصلات الهوائية , وبالتالى زيادة كمية الاكسجين , ممايؤثر ذلك على تاخير ظاهرة التعب المبكر .
ولكن يراعى عدم الافراط فى استخدامها , حيث انها تستهلك قدر كبير من السعرات الحرارية , فاذا كان اللاعب لا يملك قدر كافى من الطاقة , فسوف يؤثر ذلك على حجم الكتلة العضلية .
واستخدام هذه الطريقة ..هو خروج الروتينية فى التدريب المُتعارف عليها , اضافة لذلك ..اذا كان ليس لديك الوقت الكافى للتدريب , فإذا وقع اختيارك على هذه الطريقة , فأنت قد أحسنت الاختيار …!!
ولكن يجب ان تكون على حذر …فإذا كانت هى اختصار جيد للوقت , فهذا يعنى بدوره ..انها تسنفذ قدر كبير من السعرات الحرارية , لانها فى كل الحالات تصل الى الدهون , وتستخدمها كمصدر للطاقة , فنجد ان كم الجليكوجين الموجود فى الجسم { الكبد , العضلات } , لايكفى كم المجهود المبذول , والاخطر من ذلك …اذا كان لديك مخزون قليل من الدهون نوعا ما …انتقل الجسم الى البروتين كمصدر ثالث للطاقة …!!
وبالتالى …يؤثر ذلك بصورة سابية على الحجم العضلى .
لانك …اذا علمت ان الراحة فى هذه الطريق , هى راحة شبه معدومة , او قد يُستغنى عنها تماما .
1- اسلوب التفجير … مثال على ذلك:-
One Dum- bi – Curls
One Dum- Tri- Extention
على ان يكون اداء التمرين الاول..يتبعه التمرين الثانى , وبدون توقف , وهذه تسمى { دورة } …وعليه يأخذ التمرين بهذا الشكل 3- 4 دورة …بشكل مستمر وبدون توقف ….ثم تنتقل الى الذراع الاخرى ..واقوم بنفس الاداء للذراع الاولى ….او الدورة الاولى للذراع الايمن ..ثم يتبعها الذراع الايسر , وهذه تعتبر دورة واحدة , ثم تقوم بعمل 3- 4 دورة بدون توقف ..!!

 

2 – اسلوب التضاد ..مثال على ذلك :-
Bent Over Rows
FLAT Bench Press
وهنا يجب ان يكون الاداء على درجة كبيرة من السرعة , فبمجرد ان تنتهى من تمرين{ ضغط البار من فوق الصدر } , فيجب ان تسرع الى البار الذى يكون ففى انتظارك بالاوزان المحددة , للقيام بتمرين { سحب البار من اسفل فى اتجاه الوسط }.
والنصيحة التى نستطيع ان نقدمها هنا …هى من الجيد ان تستطيع اختيار هذه الطريق فى تدريبك , التى قد تكون طريقة جيدة لاختصار الوقت , ولكنها ليست طريق جيدة لاستهلاك الطاقة , حتى وبالرغم من الايجابيات التى تُضيفها الى الجسم , بدرجة اكبر من كل الطرق التدريبية المتعارف عليها ….!!
وعليه …يفضل ان تؤدى هذه الطريقة بمعدل مرة واحدة , كل اسبوعين كحد اقصى , وذلك للحفاظ على كم الطاقة , وعلى الحجم العضلى الذى قد يتأثر عند الافراط فى استخدام مثل هذه الطريقة .

 

ازالة شعر جسم لاعب بناء الاجسام …حلال ام حرام ..؟

صورة

سؤال ..
أنا لو حبت أشارك في بطولة يعني هو حرام أشيل شعر جسمي ولا لا
حضرتك عارف إن البطولة لاذن نشيل شعر جسمنا و طبعن ناس كتير أجمعت إنو حرام و فيه ناس بتقول بدام عشان حاجة يبقى مش حرام فنا عاوز أتأكد من حضرتك أو تدلني أسأل شيخ ولا إيه بزبط …؟

الرد ..
مثل هذه الاسئلة وغيرها الكثير ..فعلى سبيل المثال :-
* هل ممارسة رياضة بناء الاجسام حلال ام حرام .؟
* هل تناول المنشطات دون الحاجة المرضية .حلال ام حرام ..؟
* هل تناول المكملات دون الحاجة حلال ام حرام …؟
* هل التدريب امام المرآة ..حلال ام حرام ….؟
* هل الامتناع عن تناول مياه الشرب وحرمان الجسم من تناول بعض الاطعمة ..خلال الايام القليلة , والتى تسبق البطولات ..حلال ام حرام …..( البعض يطلق عليه – تعذيب ارادى ) .؟

واحاول ان اقترب من سؤالك وبحذر ..دون ان اطرح اجابة بعينها , فهى منطقة حرجة جدا بالنسبة لى …!!
وارى ان معظم الاراء قد اشارت الى انه كراهة ..والبعض قد افتى بحرمته ..!!
وهذا يذهب بنا الى سؤال مهم …ماهى نية اللاعب عند الازالة ..؟
هل لدواعى الضرورة ..ام للتشبه بالنساء ..؟
انما ..ليس هناك دليل واضح على الابقاء او الازالة ..لما يخُص بدءاً من منطقة الصدر ومن ثم لاسفل الجسم .!

وانا اُزيد على ذلك ..فاستفتى قلبك ..لاننا عند العرض امام رب العزة , لن تكون هناك فرصة لوجود مبررات ..!!
وان كانت اجابتى هذه المرة …اراها مُعلقة , الا اننى اترك لك الاجابة  تتلمسها مابين السطور .
وفقنا الله لمايُحبه ويرضاه .

مدرب خاص … لمن يُفضل الخُصوصية .. ويحصل على نتائج أفضل . فالتدريب معنا له آصول .!!

صورة

الخدمات المُقدمة :-
* تصميم البرنامج التدريبى حسب متطلبات جسم العميل .
* الاداء النموذجى لكل التمارين بصورة عملية .
* زيادة الكتلة العضلية + برنامج تغذية متوازن .
* انقاص الوزن + برنامج تغذية متوازن .
* اعداد بنى لمختلف الرياضات ( الفردية \ الجماعية ) .

رسوم التدريب :-
* عدد شخص واحد …………… 1500ج ( للجنسين ) .
* عدد 2 شخص ………………. 1500ج ( للجنسين ) .
اضافة الى اشتراك الجيم .
عدد الحصص :-
* 12 حصة .

آماكن التدريب :-
* فيوتشر جيم \ خلف اسواق الهوارى \ ميدان لبنان \ المهندسين ( 250 ج ) .
* ماستر جيم \ ميدان الحرية \ المعادى ( 350 ج ) .

ملحوظة :-
الاماكن المُشار اليها ….
ليست فرضا على السادة العملاء , ولكن هذا هو المتاح لى خلال هذه الفترة .
ولكن اذا كان العميل مشتركا فى احد الصالات الرياضية .. فلامانع .
فقط …نتلمس الاذن من اصحاب او مشرفى هذه الاماكن بمعرفة العميل , حيث لايتقبل المعظم وجود مدرب زائر .

مواعيد التدريب :-
*حسب الاتفاق مع العميل .
وسائل الاتصال :-
* شخصيا ب كابتن \ شريف حسنى .
محمول \ 01005161018

مفاجآة ….
بمناسبة شهر رمضان الكريم …(2013) .
( رسوم مُقررة  1200 ج ..فقط ) .
كل عام وانتم جميعا فى صحة وخير .

القدرة الجنسية لدى الرجال عند التقدم فى السن ..!!

صورةلاشك ان انخفاض معدلات هرمون الذكورة ( التستوتستيرون )…خاصة فى المرحلة السنية المتقدمة لدى الرجال , هو السبب وراء انخفاض مستويات القوة لديهم .
وهذا بوره يؤدى الى تدنى قدرة عمل عضلة القلب بكفاءة , مما يسمح بظهر الاصابة بتصلب الشرايين والجلطات , خاصة انه يتلازم مع ذلك زيادة تراكم نسبة الدهون .
واذا كان الامر يشير الى وجود حالات انتحار ….فذلك يعود الى انخفاض معدلات هرمونى الدوبامين والسريتونين , مع ارتفاع معدلات هرمون الكورتيزول الهدام , والذى يعزز من انتشار الشوارد او الجزيئات الحرة , والتى تبدأ عملها باختراق جدار غشاء الخلايا العضلية , , ومن ثم تدمير الحمض النووى …وهو اساس تكوين الخلية .
بالاضافة الى الاصابة بهشاشة العظام …الخ .
وهذا ماقد اشرنا اليه فى كثير من موضوعاتنا …وهو ان العمل عى الاحتفاظ بقوة وحجم العضلات , هو الحل الوحيد للاحتفاظ بقوة الرجل , والابتعاد كثيرا عن الاصابة بعلامات تقدم السن .
وقد تجد ان كبار السن بصفة خاصة يهتمون كثيراً بتناول الاطعمة البحرية بصفة خاصة .. التى تحتوى على نسبة كبيرة من عنصر الفسفور..!
فبجانب الفوائد المتعددة …نجد انه يعمل على تمدُد وتوسيع الاوعية الدموية ..وهذا بدوره يُقلل العبء الذى يقع على عاتق عضلة القلب ..!!
وهذا بدوره يُسهل تدفُق كمية كبيرة من الدم المُحملة بالاكسجين ..خاصة الى العضو الذكرى ، مما يسمح بإنتصاب قوى ولفترة طويلة , بجانب ضرورة الشعور بالرغبة فى عملية الجماع بالطبع .!!

تناول عصائر الليمون والبرتقال …اثناء المجهود البدنى …مابين الحقيقة ..والتضليل …!!

صورةنظراً لاحتواء كل من الليمون والبرتقال على نسبة كبيرة من فيتامين ج , فهذا بدوره يُحد من ارتفاع هرمون الكورتزول الهدام , وبذلك تكون هناك ضمانة لعدم انتشار الشوارد او الجزيئات الحرة , والتى تُمثل خطراً حقيقيا على خلايا الجسم , خاصة من يعانى من ضعف المناعة , او ارتفاع نسبة حموضة الجسم لفترات طويلة .
فعلى سبيل المثال ..
إذا كان التدريب كان على معدة فارغة , ساعد ذلك على ارتفاع مُعدلات الحموضة , وهذا بدوره يؤدى الى ارتفاع معدلات هرمون الكورتيزول , ولاأحد يستطيع ان يُنكر دوره فى انتشار الشوارد الحرة , والتى تعمل على تكسير البروتين , وبالتالى يؤثر ذلك سلباً على الكُتلة العضلية .!

ويجب ان نعلم انه ..
عند الانتهاء من التدريب , يعتبر الجسم ذو وسط حامضى , واذا زادت فترة التدريب , واستمر ارتفاع درجة الحموضة ولفترة طويلة , خاصة عند ارتفاع معدلات هرمون الكورتيزول { الهدام } , وقد يتسبب ذلك فى الاتى :-
* تآكل طبقة المينا .
* قرح الفم واللثة .
* تكوين املاح وحصوات الكلى .
* الام المفاصل .

فكانت هذه المعلومة من ضمن التحذيرات , اى …عدم تناول مشروبات حمضية مثل . البرتقال , الليمون .
ولكن سبحان الله …
بمجرد تناول المشروب , تحدث حالة من التوازن , عن طريق خلايا خاصة تقوم بهذا الدور …!!
فيتم تحويل الحامض الى { ماء + ملح خفيف } , وهذا بدوره يعتبر وسط قلوى ..!!
وهنا يحدث التوازن , فينعدم الاثر السلبى , الذى كنا نحذر منه .

وعليه …
اشرب براحتك وماتخافش ….!!!

احذروا …تناول مياه الشُرب الباردة …اثناء او بعد مجهود بدنى او جنسى ….!!

صورةظهرت اخيرا على الصفحات والمواقع التى تعنى بالصحة العامة , ظاهرة انقاص وزن الجسم عن طريق تناول مياه الشُرب الباردة على مدار اليوم …وخاصة اثناء وبعد التدريب ..!

ونجد ان الفكرة قائمة على اجبار الجسم لرفع درجته حرارته , وهذا بالطبع يُزيد من عملية حرق سعرات حرارية بصورة اكبر ..عن طريق زيادة نشاط الكبد ..!
بغرض احداث حالة من التوازن الحرارى , للحفاظ على درجة حرارة الجسم الطبيعية ..!
والبعض يشير الى ان هذه الطريقة …تُسهم فى عمليات حرق الدهون بنسبة تصل الى 30 % .
تعليقى ..
يجب ان نعلم اولا …
ان هناك بكتريا تسمى الفلورا , وهى توجد بعدة اشكال , والنوع الذى نتحدث عنه الان هو النوع الضار , وفى حال انتشارها يحدث الضرر ..!!
وعليه يتم تفعيل او تنشيط هذا النوع والذى يسمى الفلورا ” الانتهازية ” , وهى تظهر فى حال نقص المناعة , خاصة للذين يعانون من الحالات الاتية :-
* مرضى الايدز .
* الذين يخضعون لعلاج السرطانات .
* اثناء او بمجرد الانتهاء من مجهود بدنى , خاصة اذا كان يتميز بالشدة العالية , سواء مجهود بدنى او جنسى .
فهنا ..يحدث انخفاض فى عدد كرات الدم البيضاء , والتى تُمثل جهاز المناعة فى الجسم , وهنا يحدث انخفاض فى مناعة الجسم ..!!
فتخرج من الامعاء وينتج عن ذلك التهاب الغشاء البريتونى او التهاب الحوض او تقيُح او خراريج , خاصة اذا كان الجسم عنده استعداد لذلك !!
ومن ضمن الاسباب التى تساعد على انتشار هذه البكتريا الضارة , هو تناول الماء البارد فى الوقت الذى تكون فيه معدلات المناعة فى انخفاض .

اضافة الى ان اصل حرق الدهون عن طريق الرياضة , يتطلب اداء بدنى متواصل لايقل عن 30 دقيقة , والطاقة التى تتولد عن هذه الفترة الزمنية المستمرة , تكون سببا لتحول الجسم الى الدهون المختزنة , واعتبارها مصدرا للطاقة ..فيكون الحرق بدءاً من الداخل ..اى بدءاً من الدهون التى تتواجد بين الانسجة العضلية ,..ومن ثم للخارج …!
ويتم تقدير معدلات الفقد عن طريق احتساب مستويات السرعة والمقاومة وطول الفترة الزمنية للاداء .!

وهذا يوضح ان الطريقة التى قد اشارت اليها بعض الاراء ..لاتصل الى درجة صدق التطبيق , وهذا مادفعنى ان اتناولها من الجهة المقابلة,وهى اذا كان هناك ضرر .فمن اين ياتى .؟
وعليه ..
لاارى ان تناول مياه الشرب الباردة ..فكرة يمكن ان نتناولها بدرجة كبيرة من الثقة , والتى تُمكننا استخدامها ..مع توفير عامل الامان .

تمارين اللياقة القلبية …ورياضة بناء الاجسام …!!

صورةاُحب ان انُبه ان هناك كثير من المدربين …تكون خبراتهم مبنية على مصدر واحد فقط , هو من قام بتدريبهم ..ومن هنا ياتى ثبات او جمود المعلومة , وتراهم مقتنعين بها تماما , بقدر اقتناعهم بمن دربوهم …بل يُدافعون عنها بكل قوة وصرامة …!!
الا انه اجمعت كل الدراسات والاراء المعنية بمجالات فسيولوجية الرياضة , على ضرورة تغيير المفهوم القديم والذى كان سائداً الى فترة ليست بالبعيدة , وهو اى مجهود بدنى يتميز بالاستمرار وبطول فترة الاداء , كان ذلك سبباً كافياً للتأثير السلبى على حجم الكتلة العضلية , بل يصل الامر الى تعرض تلك الكُتل العضلية الى عمليات الهدم ..!!
الا ان ذلك قد تسبب بدوره كثير من حالات السكتات القلبية والدماغية …نتيجة استخدام الاوزان الثقيلة لفترات طويلة ومنتظة , دون ان يكون هناك اهتمام بتهيئة كل من عضلة القلب والجهاز التنفسى مُتمثلة فى الرئتين ..!!
فلابد ان يكون لعضلة القلب القدرة على ضخ او دفع كميات تتناسب وحجم الكتلة العضلية والتى تتغير من وقت لاخر , وفى نفس الوقت يجب امدادها بكمية اكسجين تتناسيب وهذا المجهود .

ومن هنا قد تم الاتفاق على ان يكون نصيب الرياضات الهوائية من حصة البرنامج التدريبى كله لاتتعدى ال 10 % ..اى من الفترة الكلية للبرنامج التدريبى , وذلك بغرض الاحماء العام وتهيئة الجسم لتقبُل بقية اجزاء البرنامج التدريبى .
اما اذا كان الامر يتطرق الى رفع معدلات اللياقة الهوائية , فيكون ذلك فى صورة 3 مرات اسبوعيا , على ان يكون نصيب كل مرة لايتعدى ال 20 دقيقة , وبالطبع تختلف شدة السرعة من وقت لاخر تبعا لرؤية المدرب القائم على تنفيذ البرنامج التدريبى .
والغرض من تحدييد هذه ال 20 ق ..هو تجنب ظهور هرمون الكورتزول الهدام , وحفاظا على قدر مخزون الطاقة ..لامكانية تنفيذ البرنامج التدريبة بكفاءة , وفى نفس الوقت تأخير ظاهرة ظهور علامات التعب بصورة سريعة .