الافراط فى تناول البروتين .. ارتفاع اليوريا ..وحساسية الهستامين …!!

صورةيجب ان نعلم ان الاحماض الامينية الزائدة عن حاجة الجسم ..تتحول الى ثانى اكسيد الكربون وماء وامونيا , وتلك الاخيرة تعتبر مادة سمية ..والتى تتمكن الكبد من تحويلها الى يوريا .
على ان يتم طرحها خارج الجسم عن طريق الكليتين , وكلما زادت معدلات هذه الامونيا ..زاد العب او الحمل على الكبد والكلى ..خاصة تلك الاخيرة التى يتسبب عنها ضرر او تلف كبير بها , ويصل الامر الى منع او اعاقة امتصاص الكالسيوم , وينتج عن ذلك هشاشة العظام .
الى هنا انتى معى …حسنا …
ونجد على الجانب الاخر ..ان الهستامين يعتبر حمض امينى من مكونات الاحماض الامينية , وله اكثر من دور حيوى ..كناقل عصبى ..فهو ينقل الرسائل بين خلايا الجهاز العصبى , ويشارك فى تنظيم حمضية المعدة , اضافة الى ان له دور اساسى فى الدفاع عن الجسم ضد الاجسام الغريبة , فيعمل على رصدها , وتخزينها داخل خلايا الدم البيضاء .
بمعنى انه يشكل عملية دفاعية عن الجسم , مسببا التهاب ..كتنبيه للجسم من تهديد محتمل ….اى انه يؤدى الى اعراض التهاب .

واذا رجعنا الى المقطع الاول من الشرح …لوجدنا ان ارتفاع معدلات النيتروجين يعتبر تهديدا ..لما له دور فى تنشيط انتشار الشوارد او الجزيئات الحرة ..والتى تمثل تهديدا فى اختراق اغشية خلايا الجسم , محاولة اختراقها …ومن ثم تدمير الحمض النووى خاصتها , وهكذا ينتقل الاثر من خلية لاخرى , وفى نهاية هذه العملية ( هدم ) يصاب الجسم بالسرطان .
اى ان ارتفاع معدلات النيتروجين الناتج عن ارتفاع معدلات الاحماض الامينية , له دور كبير فى تحرر حمض الهستامين …خاصة اذا كان الجسم لديه استعداد وراثى لذلك .
وان كانت هناك اراء تشير الى انه ليس بالضرورة ظهور الهيسامين كملازم لارتفاع معدلات اليوريا , الا ان هذا امر لايمكن نفى الاصابة به , تبعا لمبدأ الفروق الفردية .

هرمون ال ( ADH ) او مايُعرف ب ( فاسوبريسين ) …واستخدامه من ِقبل لاعبى رياضة بناء الاجسام .

صورةهو يعتبر احد الهرمونات الطبيعية , والتى تنتجها الغدة النخامية …فهو عبارة عن 9 احماض امينية , ويتم افرازه فى مجرى الدم ..للعمل على الكلى , حيث يُحافظ على توازن الاملاح فى الدم , اضافة الى التحكم فى كمية البول .
فهو فى الاصل يعتبر علاج للشعور بالعطش الشديد , والجفاف المرتبط بمرض السكر الكاذب .
وهو متوفر فى صورة حُقن , الا انه لايُعطى عن طريق الفم حيث يتم تدميره فى المعدة .
وهو يستخدم فى تفريغ الغازات قبل تصوير اشعاة البطن .
وقد توقف انتاجه فى امريكا بشكل مؤقت , بل وصل الامر الى تعليق كل منتجات الشركة المُصنعة لهذا العقار ( Luitopold ) .
والاغرب من هذا ..ان الشركة قامت من تلقاء نفسها بوقف خط انتاج الادوية بالكامل .
خيث ظهرت اعراض جانبية خطيرة ادت الى العديد من المشاكل الصحية لمن يتناول هذا العقار .
فعلى سبيل المثال :-
* طفح جلدى .
* الم فى الصدر .
* ارتباك .
* شعور بالاغماء .
* ضربات قلب غير منتظمة .
* زيادة الوزن بصورة سريعة .
* تقلصات معدية .
* تعرق .
* ارتجاف .
الا انه فى الفترة الاخيرة وجدنا كثير من التساؤلات حول اقبال شريحة كبيرة من لاعبى رياضة بناء الاجسام , فوجدنا انه يتسبب فى الاتى :-
* تضييق الاوعية الدموية ..وهنا يحدث امران :-
1- زيادة معدلات الكالسيوم داخل الخلايا .
2- زيادة انتاج اكسيد النيتريك لتوسيع الاوعية الدموية .
وهذا بدوره يحقق درجة عالية من الانقباض العضلى , اضافة الى زيادة تصنيع البروتين ..وعليه بالطبع تكون هناك زيادة فى حجم الكتلة العضلية .

الا انه لم ياخذ الموافقة من قِبل ادارة الاغذية والدواء الامريكية .

مايوفيوجن ….ونظرة عن قُرب …!!

صورة

يعتبر هذا المُنتج هو تركيبة جديدة يُطلقها مُصنعى المكملات الغذائية , ويُشار اليه على انه مُركب بروتينى عالى القيمة , حيث يحتوى على 6 أحماض أمينية من مصادر مختلفة .
وهذا يعطى فرصة كبيرة لسرعة استشفاء الانسجة العضلية التالفة , اضافة الى زيادة الكُتلة العضلية …حيث يبقى تأثيره فى مجرى الدم لعدة ساعات منلحظة تناوله .

 

الا ان المُشكلة الحقيقية تقف امامنا حائلا قويا , الا وهى الجرعة المناسبة التى يتحقق من خلالها الغرض الاصلى من التناول ..؟
وهذه الحقيقة التى أُشير اليها ..ان هناك عدة عوامل يمكن من خلالها تحديد قدر التناول :-
* وزن جسم اللاعب \ نمط جسم اللاعب \ المستوى التدريبى للاعب \ المرحلة السنية للاعب ..اضافة الى احتساب قدر البروتين من الغذاء الطبيعى اولا .

 

فاذا كان اصل تناول البروتين يتحدد بناء على توصيات من ادارة الاغذية والدواء الامريكية ومنظمة الصحة العالمية ..كالاتى :-
56 جرام \ اليوم ( الرجل ) \ 46 جرام \ اليوم ( السيدات ) ….فان التناول بصورة مُفرطة يعتبر مصدرا يدعو الى القلق , على ان يكون الحد الاقصى للتناول على مدار اليوم مقدار ال 90 جرام .

 

وبالطبع هذا القدر من التناول لايكفى متطلبات الجسم فى حال بذل مجهود بدنى يهدق الى زيادة الكتلة العضلية .
لذا يجب علينا الا ننسى ان حصة البروتين الحيوانى من حصة البروتين الكلى هى ( ثلثى ) التناول , فيكون ال ( الثلث ) الاخير من مصدر بروتين نباتى .
وهذا بدوره يتحقق من خلاله مبدأ التوازن الغذائى .

 

ونجد ان تناوله يتم خلطه بالماء البارد او الحليب , والبعض يفضل ان يُضيف اليه الشوفان .

 

نصيحة …لابد من تناول مزيد من كمية مياه الشُرب , لتقليل الاثر او الضرر الحادث على الكليتين .

 

اعراض جانبية :-
يتسبب فى حدوث انتفاخ وغازات وغثيان …اضافة الى الالام حادة فى المعدة وامساك .
ولكن يجب التوقف عن تناوله بعد 4 اسابيع …لمدة مماثلة .

 

الا ان المفاجأة الكبرى …
( ان هذا المنتج قد توقف انتاجه من قِبل الشركة المنتجة ).

 

وهذا بدوره يدعونا الى ضرورة متابعة كل منتج يصل الى ايدينا من خلال الموقع الخاص به , وفى نفس الوقت من خلال المواقع الطبية التى تسعى الى اظهار حقائق الامور , والتى قد تخفى عن كثير من مستخدمى هذه المنتجات .

 

حقيقة تضخُم عضلة القلب …وتعاطى المُنشطات …!!

صورةعزيزى …
ابتسمت بالفعل عندما قرات كلمة (كلام جميل ) على ماطرحته انا على حائط جروب مدرب اون لاين …الا ان الامر تغير تماما عندما وقعت عيناى على كلمة ( ولكن ) .. 

 !!
انا لن اتحدث ان الشخص الذى يقوم بمهمة تصميم كورس المنشطات , يرتقى الى صفة الساحر , الذى يحقق ماتعجز عنه الطبيعة ..سواء من تدريب وغذاء فقط .
وهذا بالطبع يعتبر مادة جذب للاعب الذى يستمر وينتظم على التدريب , الا انه لايرقى الى درجة الرضى عما استطاع ان يحققه , بالرغم من كل المجهودات التى قد بذلها .

وانا لن اتحدث عن ماتسببه المنشطات من قصور فى الغدد التناسلية او ضمور فى الخصيتين او ضعف فى عدد الحيوانات المنوية او حالات الصلع او حب الشباب او حالة التثدى او الاضطرابات النفسية او نشاط مفاجئ لاورام حميدة , او ان هناك بعض من هذه المنشطات لها الاثر السام على الكبد …!!

فالامر لايتوقف على ارتفاع معدلات ضغط الدم او ارتفاع فى مستويات الدهون سيئة السمعة , بل يتطرق الامر الى ابعد من ذلك بكثير , حيث يصاب اللاعب المتعاطى للمنشطات بمايسمى ب ( اعتلال عضلة القلب الضخامى ) …
او …Hypertrophic Cardiomyopathy 
(وهذا ما انصح ان تبحث عنه لزيادة الثقة فيما نطرحه على حائط جروب مدرب اون لاين ).

فان اصل تعاطى المنشطات تظهر نتائجه بحسب نمط جسم اللاعب وشدة حمل التدريب , اضافة الى نوع وجرعة المنشط , هذا بجانب كمية الدهون التى يحتوى عليها الجسم .
وبناء على دراسات مستمرة على عينات بحث لفترة طويلة , تم اقتران حالات موت القلب المفاجئ بتعاطى المنشطات , مع العلم بان هؤلاء لم يكن لديهم تاريخ مرضى ..!!

وهذا بدوره يرجع الى تضخم فى البطين الايسر لعضلة القلب ( LVH ) …والذى يظهر بدوره فى صورة زيادة فى سُمك الجدار الخلفى , اضافة الى زيادة فى سمك الحاجز بين كل من البطين الايمن والبطين الايسر …!

وتحديدا …للاعبين الذين يكون لديهم مستقبلات اندروجينية بصورة اكبر مقارنة بغيرهم .

ويستمر هذا الاثر حتى بعد التوقف عن تعاطى المنشطات , على ان ينتهى الامر اما ..بالسكتة القلبية او السكتة الدماغية …!!
ليس بالضرورة ان ماتم طرحه , هو النهاية الحتمية لكل من يتعاطى المنشطات ..ونعلم يقينا وبلا ادنى شك ..ان الاعمار بيدى الله ..!!
الا انه …لاتوجد ضمانات تشير الى فرص النجاة لشخص دون غيره , فمثل هذه الامور ترجع الى فروقات فردية .

فان اصل الطرح ..ليس الامتناع عن فكرة تعاطى المنشطات , الا اننا نعمد على استخدام اسلوب الفزاعة , لاتاحة الفرصة الكافية , لمن يفكر فى الاقتراب الى منطقة الخطر ..!
الا ان الامر بالطبع يرجع الى الشخص نفسه , اما ان يُقبل متحملا كافة المخاطر والاضرار , او انه يُعرض وينآى عن الوقوع فى براثن هذا الشيطان اللعين ( المنشط ) .

 
صدق او لاتصدق …فاننا لاناتى الا بما اتى به العلم …ونحن ننآى ان ناتى بما تميل اليه اهوائنا او ارائنا الشخصية .
فانتم امانة بين ايدينا .

 

حُجة تناول الكربوهيدرات المركبة …بعد التدريب مباشرة ..!!

صورة

لامانع من تناول المُكمل البروتينى فى حال احتساب كمية البروتين من الغذاء الطبيعى اولا لحُسن الاستفادة , واذا كنت الكمية لاتكفى ..فيتم استكمالها من المُكمل .
وكل الاراء العلمية تنادى بعدم تناول اكثر من مصدر بروتينى فى وجبة واحدة…!
ولاحاجة لتناول البروتين بعد التمرين …خاصة اذا كان الجليكوجين هو مصدر الطاقة اثناء التمرين. وفى حال تناوله فى صورة كربوهيدرات مُركبة بعد التمرين مباشرة ..خاصة خلال الساعة الاولى من انتهاء التمرين ….فهنا تستطيع العضلات المُتدربة ان تعوض المفقود من الفيتامينات والاملاح المعدنية اولا بأول , وبالتالى يحافظ الجسم على مخزونه من الطاقة خاصة لتدريب اليوم التالى , وذلك عن طريق تدعيم مخازن الجليكوجين فى الكبد والعضلات , اضافة الى تقليل الشعور بالتعب والارهاق بعد التمرين , وتفادى فرص حدوث جفاف .

 

مزيد من الشرح …
نعلم ان المعدلات المستهلكة من الجليكوجين اثناء التدريب , هى 50 % من كم المخزون فى الجسم …سواء فى العضلات او الكبد .
وهذه النسبة المتبقية تعتبر ضمانة لقيام الجسم بكل عملياته الحيوية بكفاءة عالية .
فالاولى للاعب ان يتناول قدر من الكربوهيدرات المركبة يعادل ال 100 جرام , اذا كان وزن جسمه يصل الى 90 كج تقريبا , اى ان ذلك يعنى ان هناك قدر من التناول السعرى يعادل ال 400 س .ح ..تقريبا .
فان تناول الكربوهيدرات المركبة فى هذا الوقت ( بعد التدريب مباشرة ) ..هى ضمانة كافية لتصنيع الجليكوجين , كوسيلة لتعويض الفاقد منه اثناء التدريب .
خاصة اذا لم يكن هناك محتوى كافى من الجليكوجين , فى الوجبة التى تسبق عملية التدريب ( اى خلال 2 ساعة بعد الانتهاء من التدريب ) ..وهذا بدوره يُزيد من حساسة مستقبلات العضلات لهرمون الانسولين , وبالتالى تكون هناك فرصة جيدة لاستقبال اكبر قدر من البروتين فى الوجبة الرئيسية التى تلى التدريب , لاتمام عملية البناء العضلى .

 

وحقيقة نجد ان هذا الاسلوب فى التناول,يُزيد من الحجم العضلى بنسبة تصل الى 19 %
ممايعنى ان لدى اللاعب الضمانة الكافية للتمرين فى اليوم التالى بكفاءة عالية , مع الاحتفاظ بمستويات الطاقة .
خاصة ان هذا المحتوى ( 100 جرام ) من الكربوهيدرات المركبة , تكفى لتصنيع المحتوى من الجليكوجين , لمدة تتراوح مابين ال 12 – 14 ساعة واكثر .

 

توضيح اكثر …يكون تناول الكربوهيدرا المركبة بعد التدريب مباشرة , اى قبل تناول وجبة البروتين الطبيعى او المكمل ب 30 – 45 دقيقة تقريبا .
وهذه الفترة الزمنية البينية تعتبر كافية لاعطاء الفرصة كاملة لهرمون الانسولين , للقيام بمهامه بكفاءة عالية .

 

واجد ان كل هذا الطرح …يناسب اللاعب الذى ينتهج عملية التدريب , بشدة حمل عالية وبصورة يومية على مدار الاسبوع .

 

اطعمة تحتوى على كربوهيدرات مركبة :-
شوفان \ بطاطا \ بطاطس \ مكرونة بيضاء \ ارز ابيض او بنى \ ذرة حلوة .
ولامانع من تناول كل من …الموز \ التفاح .( طازج \ عصير طبيعى ) .
فالنحذر من تناول الكربوهيدرات البسيطة …لانها تعتبر سببا للارتفاع الكبير فى مستويات السكر فى الدم , وبالتالى تكون هناك فرصة كبيرة لتراكم مزيد من الدهون .
وفى حال الضرورة …لامانع …ولكن دون الافراط فى التناول .

 

حورات اعضاء جروب مدرب اون لاين حول تصفية الدهون ماقبل بطولات بناء الاجسام ( ج 2 ) …!!

صورة

حورات اعضاء جروب مدرب اون لاين حول تصفية الدهون ماقبل البطولات ( ج 2 ) …!!
سؤال ..
كابتن كيف يمكن معرفة التكون الجسمانى لمنطقة البطن والفخد …؟
الرد ..يتحدد النمط الجسمانى من الانماط الثلاث الاساسية ..وهى :-
( العضلى , النحيف , السمين ) .
ويتفرع من كل نمط انماط متفرعة …مثال على ذلك :-
* نحيف عضلى .
* نحيف متطرف .
* عضلى مكتنز .
* عضلى سمين .
* سمين مكتنز .
*سمين عضلى .
..وعلى سبيل المثال …نجد ان السمين العضلى يغلُب عليه السمنة بالدرجة الاولى والعضلية بالدرجة الثانية …..وهكذا على بقية الانماط .

ونجد ان كل نمط من هذه الانماط , يُناسب نوع محدد او مُعين من الانشطة الرياضية .
فمايتناسب لرياضة سباحة ال 100 متر كرول …لايُناسب ممارسة رياضة المصارعة الرومانى …..وهكذا .
وكثير من الاجسام يظن اصحابها ..انهم مناسبون تماما , لرياضة بناء الاجسام , فى حين ان مُعطيات اجسامهم تُشير الى رياضة اخرى تماما ..!!
وهذا بدوره قد يوضح اسباب الانتظام فى التدريب , والذى قد يتميز بالصرامة , وبالرغم من ذلك لايتحصلوا على النتائج التى تُكافئ هذا المجهود …!!
اضافة الى نقطة هامة جدا …وهى ان هناك كثير من اللاعبين يحملوا اكثر من نمط فى وقت واحد , بمعنى قد يكون الجزء العلوى من الجسم يحمل صفات وخصائص العضلى المكتنز , وبالرغم من ذلك نجد ان الجزء الاسفل من الجسم يحمل صفات وخصائص نمط السمين المكتنز .

وهذا بدوره يسمى ..النمط المُعتل …اى الذى يحمل اكثر من نمط فى وقت واحد .

وقد يكون ماتذكره انت …ليس له صلة بنمط …ولكن قد تكون هذه المناطق تحتاج الى اهتمام عن قُرب , فيجب عليكاختيار طريقة التدريب المناسبة , من خلال المدرب خاصتك .

سؤال ..
بس يا كابتن شريف في ناس بطبيعة جسمها نسبة الدهون عندها تساوي نسبة 8 % ومبيتعرضوش للاخطار اللي حضرتك ذكرتها
اعتقد ان طريقة النزول من نسبة دهون عاليه بطريقة خاطئة هي اللي ممكن تسبب المشاكل دي ..؟
الرد …* ان نسبة الدهون فى جسم اللاعب فى فترة التصفية تصل الى (8 %) من وزن الجسم الكلى , وعند صعوده منصة البطولات تصل الى (3 – 4 %) فقط ..!!
هل تتخيل …!!
مدى الخطورة التى يُمكن للاعب ان يتعرض لها , خاصة اذا كان الحد الادنى لابد الا يقل عن (9 %) , وهذا هو الحد الذى عنده يحدث الاتى :-

* عمليات انهيار بروتين العضلات .
* التعرض لحالات الجفاف الشديدة .
* اعراض الاعياء وتقلصات عضلية رهيبة .
* اضطرابات هرمونية

وهذه الاعراض كفيلة ان تكون هى نهاية المطاف الى اقرب مستشفى …!!
فإذا كنت بصدد التخلص من الدهون الزائدة فى الجسم , ف أرجو منك ان يكون ذلك بحذر , بحيث لايخرج عن متابعة طبيب متخصص , بعد اجراء التحاليل اللازمة ..!!!

وهناك مايسمى ب ( المتوسط المعيارى ) وهناك ( سالب انحرافى )و( موجب انحرافى ) عن هذا المتوسط …!!!
فهناك بالفعل اشخاص يتميزوا بانخفاض كبير فى مستويات الدهون او العظام او الماء , وبالرغم من ذلك لايعانون من اعراض مرضية تُذكر ..وقد يكونوا رياضيين ومستويات عليا ايضا , كلاعبى الماراثون او العدو مسافات قصيرة ال 50 م , 100 م عدو .!!
ولكن هؤلاء (لايؤخذ) بهم كمقياس طبيعى , فهم يعتبروا حالات خاصة متطرفة ..!!
واعتقادك فى محله ياسامح …فكان الاولى كما يفعل الغرب تكون هناك فترات كافية للتخلص من الدهون فى فترات التصفية قبل البطولات , اما فى مصر فالتخلص يكون بشكل مرضى اى فى فترة قصيرة جدا , بل ويتفاخروا بانهم استطاعوا تنفيذ ذلك فى فترة زمنية قياسية ..!!
الامر اولا واخيرا ..لابد من اشراف طبى ومتخصص , طالما اللاعب اضطر ان يمُر بهذه الظروف …حتى لاتأتى نتائج قد لايُحمد عُقباها ..!!
وكثير منا يعلم جيدا …ان هناك كثير من اللاعبين يحدث لهم هبوط فى الدورة الدموية , او تقلصات عضلية رهيبة , او حالات تشنج افرب لان تكون حالة الصرع .
اضافة الى الشكل الذى يكون عليه اللاعب , الذى يكون بعيد كل البعد على ان يوصف بانه رياضى , خاصة انه اذا كان يعتمد على خبرته الشخصية , او خبرة من يدعون انهم اصحاب خبرات .